سلامة المواد الغذائية

بقلم : شيوي وي


  من عادة بعض المواطنين الصينيين، نقع الخضروات التي اشتروها لتوهم من السوق، لمدة نصف ساعة على الأقل، فتنظيفها بالماء النقي فيما بعد، والقيام بإعداد الأطباق بها في المطبخ أخيرا. كل ذلك لإزالة البقية الباقية من المبيدات فوق الخضروات.
   وضعت الصين في أكتوبر 1995? (( قانون صحة المواد الغذائية لجمهورية الصين الشعبية )). وحددت فيه مقاييس صارمة حول إنتاج المواد الغذائية وصناعتها وتداولها وبيعها. ولعب هذا القانون دورا في حماية صحة الذين يشترون في سوق الخضروات ويتناولون الوجبات في المطعم. ومع ذلك، ما زال هذا القانون في حاجة إلى رفع المقاييس المحددة فيه والتشدد في تنفيذه وتطبيقه إذا قورنت مع المقاييس الدولية الحديثة. وأصبحت السيطرة على تلوث المواد الغذائية في بداية إنتاجها تلقى الاهتمام الخاص من الحكومة والعامة في السنوات القليلة الأخيرة.
   منذ مايو 2002? وضعت مصلحة الدولة لمراقبة الجودة نظاما ( للموافقة على دخول المواد الغذائية ذات الجودة المطلوبة في السوق )? حسبه تم الفحص أولا لجودة 5 أنواع من المواد الغذائية، هي الأرز ودقيق القمح وزيت الطبخ النباتي وصلصة الصويا والخل، كما تم السماح بدخولها إلي السوق بصحة جودتها. وحتى يومنا هذا، أصدرت الدولة رخصة لكل من 5020 مؤسسة منتجة للأرز والدقيق والزيت وصلصة الصويا والخل. وطرحت هذه المؤسسات منتجاتها المطبوعة بـ QS ( صحة الجودة ) إلى الأسواق في أنحاء البلاد. وحسب تخطيط المصلحة، ستنتهي عمليات فحص الجودة وإذن دخول الأنواع الخمسة المذكورة إلى الأسواق حتى نهاية 2003.
   ومنذ النصف الثاني لعام 2003? بدأت المصلحة تنفذ نظام إذن دخول 10 أنواع من المواد الغذائية إلى السوق، تضم المنتجات اللحمية والمنتجات اللبنية والمشروبات والتوابل والمشروبات المثلجة والشعرية سريعة التحضير والبسكويت والمعلبات والأطعمة سريعة التبريد والأطعمة المتضخمة. وتحتل الـ 15 نوعا من المواد المذكورة أعلاه أكثر من نصف المواد الرئيسية البالغة 28 نوعا.إن نظام )( Qs )) الصيني إجباري التنفيذ، والصين أقل بلدان العالم عددا لتنفيذ نظام (( QS )) الإجباري في مجال صحة جودة المواد الغذائية. تحاول حكومة الصين تنفيذ هذا النظام كاملا وشاملا في الأسواق الصينية في خلال مدة تتراوح بين 3 ?5 سنوات لضمان تقديم الأطعمة السليمة والمطمئنة للمواطنين.
   إلى جانب ذلك، تنفذ الدوائر الحكومية المعنية، بما فيها وزارة الزراعة ووزارة الصحة ومصلحة الدولة للمراقبة والفحص والحجر الصحي ومصلحة الدولة لمراقبة إدارة المواد الغذائية والعقاقير الطبية، بدقة وعناية، " مشروع العمل حول المواد الغذائية الخالية من التلوث " ? " مشروع ضمان جودة المواد الغذائية والأدوية ". ويمكن القول بتنفيذ هذه المشاريع إن الدولة قد وضعت على مائدة طعام المواطنين حاجزا آمنا يقيهم من التلوث.
   حول المواد الغذائية المعدلة وراثيا والتي تثير اهتمام المجتمع الدولي، بدأت الحكومة الصينية، ابتداء من 20 مارس 2002? تنفذ نظاما حول علامات المورثات المعدلة. أسست وزارة الزراعة مكتبا خاصا للمورثات المعدلة، وقد أكملت فحص كل المواد الغذائية الحاوية لعناصر المورثات المعدلة في الأسواق، والنتيجة تدل على أن كلها على الصحة، رغم أن علامات البعض منها غير معيارية.

 
من الواجب وضع علامة خاصة على كل المواد الغذائية المعدلة وراثيا في أسواق بكين ابتداء من يوليو هذا العام
فحص الأطعمة الجاهزة في السوق
تناول وجبة من الخدمة الذاتية
حملة لحماية الحيوانات البرية رفضا لتناول لحومها خلال انتشار وباء السارس

 

 

اختيار الخضروات الخالية من التلوث في السوق