موهوبون أجانب على المسرح الصيني

 


 

في العام 2002، وصل الطالب الأمريكي نبيل هوينينغ الى الصين للالتحاق بجامعة بكين للدراسات الأجنبية ، ويتخصص في اللغة الصينية . كان نبيل قد سبق أن درس الثقافة والآداب الآسيوية بجامعة تكساس . كان أيضا قد أحب الموسيقى . ومنذ وصوله الى بكين ، كان يقوم بتسلية زملائه ، بانتظام ، من خلال أداء الأغنيات الصينية المفضلة لديه . في عام 2003، تنامى الى مسامع نبيل أن محطة تلفزيون بكين ستستضيف قريبا مسابقة للموسيقى والتمثيل .. " فنون من بلادنا " ــ برنامج يتيح للأجانب ببكين الفرصة لعرض مواهبهم وحماساتهم للثقافة والأغاني الصينية . تحمس نبيل للفرصة التي سنحت للمشاركة ونال الجائزة الفضية لموهبته في التعبير واستيعابه للألحان الصينية

في العام 2004، اتفق نبيل مع اثنين من أصدقائه ، وعاد للاشتراك في مسابقة ذلك العام. هذه المرة كانت الجائزة الأولى من نصيبه ، فاصبح اسما مألوفا لدى الكثير من أبناء الشعب الصيني . واليوم .. يؤدي نبيل المتعدد المواهب دورا في تمثيليات وأفلام تلفزيونية ، ويشق طريقه أيضا في مجال الموسيقى ، يدمج الإيقاعات الشعبية الصينية التقليدية مع موسيقى الجاز الأمريكية

الفكرة حيال البرنامج التلفزيوني بدأت بعام 1995، حين بثت لأول مرة مسابقة " أغاني من بلادنا : أجانب يغنون أغاني صينية ". الجولة الأخيرة من المسابقة تذاع بانتظام في أثناء عطلة رأس السنة الجديدة القمرية الصينية التقليدية ، وما زالت شعبية هذا البرنامج عالية . كشف استطلاع لعادات المشاهدة في عيد الربيع وجرى في عام 2001، أن بث نهائيات المسابقة من افضل البرامج التلفزيونية ــ احتل المركز الثالث بعد برامج الاحتفالات الخاصة لمحطة التلفزيون المركزية ومحطة بكين التلفزيونية

ازدادت الشعبية ، وتم تعديل العرض وتوسع في عام 2002 ليصبح مسابقة " فنون من بلادنا " اليوم . والبرنامج يشتمل ليس على غناء ورقص صينيين فحسب ، بل اكروبات وأغان قصصية طربية والعاب كونغ فو وخط ورسم وأوبرات صينية تقليدية ومسرحيات حديثة وحوار فكاهي ( شكل تقليدي من الكوميديا الصينية ). وفي هذا العام ، أصبحت المسابقة نشاطا عالميا .. الجولات التمهيدية أقيمت في أماكن بعيدة مثل اليابان واستراليا ومصر وأوربا والولايات المتحدة

منذ أن بدأت المسابقة بالعام 1995، اشتملت على اكثر من 2000 مشارك من اكثر من 40 دولة ، وأعمار المشاركين تتراوح من 3 ــ 67. أولئك الذين يشاركون يظهرون تقديرا شديدا لفنون وثقافة الصين ، وبعضهم يتحدث الصينية بطلاقة . واغتنم بعضهم الفرصة لدخول عالم فنون التمثيل الصينية بنجاح ، وأعرب كثيرون عن رغباتهم للبقاء في الصين للحياة ومواصلة تطوير مهاراتهم . وفوق كل ذلك ، للمشاركين الفرصة في عقد صداقات جديدة بينما يبرزون مواهبهم وفهمهم للثقافة الصينية .. إن جودة أدائهم قد أذهلت الجمهور في عموم الصين

 

ايرينا مولدوفان من مولدوفا تغني أغنية صينية (( فتاة مفعمة بالحيوية )) في مسابقة " فنون من بلادنا "

 

المسابقة تستضيف جمهرة من المشاركين

 

ماتفي ايفان فلاديميروفيتش موجيكو من كندا وشريكه الصيني في دور من الحوار الفكاهي ــ نوع من الفنون الصينية التقليدية

 

مسافيري سينكالا وسينكالا برودنس من زامبيا في ثنائي : عشاق حميمون